لله اشكو غادرا علمته رمي السهام ؟ ك

بواسطة:

لمشاهدة الفديو علي اليوتيوب اضغط هنا

كلمات القصيدة

  • للهِ أشكو غادراً عَلّمتُهُ

  • رَمْيَ السِّهامِ فكنتُ أوّلَ مَن رمَى

  • وبدَا لقلبي جَنَّةً حتى إذا

  • نالَ الذي يَرجُوهُ عادَ جَهنّما

  • وبكيتُ من جُرحٍ شَكَاهُ وحينما

  • لاحت جراحي النازفاتُ تَبَسَّما

  • وشكا إليّ عذابَهُ فرَحِمتُهُ

  • وشكوتُ مِثلَ شَكاتِهِ فتَهَكَّما

  • وكسَرتُ خبزتيَ الوحيدةَ بيننا

  • وسَطَا على نِصْفي فلم أَفغَرْ فما

  • وسَقيتُهُ كأسَ ابتهاجي فارتوَى

  • ومضى وها أنذا أموتُ من الظَّما

  • يَجِدُ العطاءَ من الأحبةِ واجباً

  • وعطاءَهُ مِمّا لديهِ مُحَرَّما

  • كم حذّروني من دناءةِ طبعِهِ

  • فنَهرتُهمْ وعصيتُ فيه اللُّوَّما

  • وأرَونيَ الشاكِينَ من غَدَراتِهِ

  • لكنني ما كنتُ إلا في عمَى

  • وبقِيتُ أحفظُ عهدَهُ مع أنني

  • أَشْتَفُّ مِن عينَيهِ شيئاً مُبْهَما

  • يا ليتهُ لَمّا جفَا عهدي اكتفَى

  • لكنّهُ في حِضنِ أعدائي ارتمَى

  • وأَراهمُ خَلَلَ الجراحِ بمُهجَتي

  • ورمَوا جميعُهُمُ عليّ الأسهما

  • هل يغفرُ الجبّارُ خسةَ غادرٍ

  • ما زلتُ أنزفُ من خساستِهِ دَما؟!

  • لا تَأسَ يا جُرحي قريباً تشتفي

  • وتُحيطُ قضبانُ السماءِ المجرِما

مواضيع ذات صلة بـ

منهجية-السؤال-الفلسفي

الفلسفة يُعدّ علمُ الفلسفةِ من أقدمِ العلوم التي تهتمُّ بدراسة المشاكل الخاصّة والعامة، ويُشير مصطلحُ الفلسفة إلى حبّ الحكمة، كما ت

السمات الشخصية لحامل اسم يزيد

. اسم يزيد . معنى اسم يزيد . السمات الشخصية لحامل اسم يزيد . الصفات السلبية لحامل هذا الاسم اسم يزيد يعدّ اسم يزيد من الأسماء التي تضفي ع

نص وصفي عن البحر

نص وصفي عن البحر عند كتابة نص وصفي عن البحر، يتخيّل المرء نفسه جالسًا على شاطئ البحر متأمّلًا زُرقة مياهه وسحر أمواجه، فالبحر عالمٌ م

صفات-الشخصية-الحساسة

مفهوم الشخصية الحساسة إنّ مصطلح الشخصية من المصطلحات التي يفهمها غالبية الناس بشكل فطري، ولكن ليس من السهل التعبير عن هذا المصطلح بش

ولد ينتهي بحرف ظ

اسم ولد ينتهي بحرف ظ يمكنك مشاهده باقي الكلمات بحرف الظاء بنت ينتهي بحرف ظ- حيوان ينتهي بحرف ظ- ... بحرف ظ- جماد ينتهي بحرف ظ - بلد ينتهي

أقوال-الحكماء-عن-الحياة

الحياة الحياةُ مغامرةٌ مليئةٌ بالتجاربِ والأفكار والحكايات، ولهذا يجدُها البعضُ مليئةً بالتناقضات أحيانًا، وقد اعتاد الناس دومًا و